آخر تحديث: 2018-07-05 11:01:59

عاجل

واشنطن تائهة و”إسرائيل” أولويتها ..!

ترجمة وتحرير – راشيل الذيب:

رأى مقال نشره موقع “استراتيجك كالتشر فاونديشن” أن السياسة الخارجية الوحيدة الملحة في الإدارة الأمريكية هي الدفاع عن “إسرائيل”، فعلى الرغم من أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وعد بأن يضع مصالح الولايات المتحدة في المرتبة الأولى، فإنه يرضخ أمام نفوذ جماعات الضغط والدوائر الانتخابية المختلفة وينفذ رغباتهم بينما يتظاهر في الوقت ذاته بأنه يخدم السياسات التي تعزز أمن ورفاه الشعب الأمريكي.

ولفت المقال إلى أن “إسرائيل” تمتلك أقوى لوبي للسياسة الخارجية يعمل ليس فقط في الولايات المتحدة ولكن أيضاً في أوروبا الغربية وأستراليا ونيوزيلندا، مشيراً إلى أن “إسرائيل” عندما تقدم مطالبها المستمرة، يقف السياسيون في واشنطن وكانبرا و ويلينغتون للاستماع، ففي بريطانيا مثلاً، 80٪ من البرلمانيين المحافظين هم أعضاء في ما يسمى “أصدقاء إسرائيل المحافظين”.

وقال المقال: تستفيد “إسرائيل” من مجموعة كبيرة غنية ومؤثرة من يهود الشتات الذين هم على استعداد لخدمة مصالحها من خلال سيطرتهم على العديد من وسائل الإعلام والسياسيين، وعلى الأخص أوليك الذين يمكن الذين شرائهم بالمال، وقد أدى ذلك إلى إنشاء “الرواية الإسرائيلية”، وعلى الأخص في الولايات المتحدة، والتي تحسن صورة “إسرائيل” من خلال تكرار تعبيرات خاطئة تماماً مثل “الديمقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط” و “أفضل صديق لأمريكا وأقرب حليف لها”.

وتابع المقال: يجب ألا يفاجئ أحد أن إدارة ترامب مليئة بالموالين لـ”إسرائيل” من القمة إلى القاع، بمن فيهم السفير الأمريكي لدى “إسرائيل” ديفيد فريدمان، والمبعوث الأمريكي إلى الشرق الأوسط جيسون غرينبلات، وصهر ترامب جاريد كوشنر، وفي الواقع، فإن داخل البيت الأبيض لا يوجد فعلياً أي معارضة للسياسات الإسرائيلية حتى تلك التي تلحق الضرر بالمصالح الأمريكية، ولكن يبقى الأكثر نصرة لـ”إسرائيل” داخل الإدارة الأمريكية هي سفيرة واشنطن لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي التي طالما أيدت بشكل كامل أكثر الإجراءات الوحشية التي اتخذتها حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وأبرز مثال على ذلك هو استخدامها حق النقض “الفيتو” ضد القرار الكويتي لحماية الشعب الفلسطيني مؤخراً.

 

print

مقالات ذات صله