آخر تحديث: 2018-07-05 11:01:59

عاجل

نزيه أبو عفش يحوّل الألوان إلى البهي الأسود النضر

شام الرّاعي ـ تشرين أونلاين:

ما يُقارب من الخمسين لوحة تشكيلية، هي أعمال للفنان والشاعر نزيه أبو عفش، شكّلت معرضه الأحدث في المركز الوطني للفنون البصرية مؤخراً.. أعمالٌ كان الشاعر أبو عفش قد أنجزها في مراحل مُختلفة قبل الحرب على سورية، غير أنّ قراءة متأملة لتفاصيل تلك اللوحات يظن القارئ أنها مُعادل إبداعي وقراءة فنية في المشهد الموجع للحالة السورية.

فقد اختار أبو عفش تقنية الغرافيك في أكثر من تسعين في المئة من الأعمال المعروضة، أي الاشتغال على تقنيات اللونين الأبيض والأسود، وهو ما يتناغم مع شواغل لوحة أبو عفش التي ركزت على المأساة السورية، وكذلك في اختزاله للوجوه إذا ذهبت معظم اللوحات باتجاه فن البورتريه الذي يؤكد خلالها على الوجوه والرأس، غير أن أبو عفش لا يعتني بتفاصيل الوجوه بقدر ما يستحضر حالة الوجع التي تصدر من تلك الوجوه الموجوعة، حالات يُكثر منها أبو عفش بإرجاعها لمرجعيات قديمة في الوجع السوري تعود لصلب السيد المسيح وكل الحالات الجنائزية بعد ذلك.

عن هذا المعرض يقول مدير المركز الوطني للفنون البصرية الفنان غياث الأخرس: اللون لم ينقص مما قيل، لكن أعطاه بُعداً بصرياً آخر، وهذا يدل على أصالة التعبير بالأبيض والأسود…. تكوينات أبو عفش مُتميزة جداً على تنوع الخامات التي يشتغل عليها، وتقنية اللون الواحد تُحدّدها “عصبية” اللحظة من الموضوع الذي أمامه، خامات قليلة ولكنها غنية حيث وجودها.

ويُضيف الأخرس: مفردات أبو عفش قليلة أيضاً كما تقنياته، لكنها تصبح مُتعددة وغنية حسب تناوله للموضوع ونسيج بنائه وخاماته، فتعامله مع مادة الأسود، وفي نفس الوقت رهافة تدرجاته، يجعل أعماله بمنتهى الحساسية وشاعريتها حادة، نزيه أبو عفش الكاتب والشاعر والفنان نكتشف في معرضه عمق الانسجام التعبيري بين هذه التسميات الثلاث، لكن في أعماله الفنية التي تتماثل أمام الرائي تبقى المحاكاة مباشرة أكثر، إذ إن كثيراً من المفردات: حجر وقماش، مربعات وكتل وتفاصيل وتكويناتها هي “وجوه” بشكلٍ من الأشكال وتتقارب بما يُثير النظر بروحها التعبيرية التي تحتويها أو تحملها.

ونختم برأي الفنان بسام كوسا إذ يقول: لقد حوّل نزيه أبو عفش، الأحمر، والسيكلما، والبرتقالي الصارخ، والأصفر الحلو، واللازوردي، والأخضر الفستقي، إلى لونٍ سيّد واحد، إلى الأمير العبقري الأنيق، فارس الألوان، شاغلٌ الدُّنيا ومالئ الأرواح؛ الأسود البهي النضر.

 

print

مقالات ذات صله